احساس الورد


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلمركز تحميل دخول

شاطر | 
 

 معاوية يتحرك بجيشه نحو العراق، والإمام الحسن {ع} يحرك في الأمة ثُمالة شعلته..‏

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حلم
عضـو فضـي
avatar

عدد الرسائل : 230
الجنس :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

مُساهمةموضوع: معاوية يتحرك بجيشه نحو العراق، والإمام الحسن {ع} يحرك في الأمة ثُمالة شعلته..‏   الثلاثاء يناير 27, 2009 12:01 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



معاوية يتحرك بجيشه نحو العراق:

تعددت الرسائل بين الإمام عليه السلام ومعاوية وكان آخر جواب من معاوية أنه رفض الإستجابة لطلبه وقال للرسولين: جندب بن عبد الله الأزدي ، والحرث بن سويد التميمي: ( إرجعا فليس بيني وبينكم إلا السيف ) ! (شرح النهج:4/13)

وأخذ يجمع ما يستطيع من جيش للتحرك نحو العراق لتنفيذ مشروعه الذي كان يعدُّ له من زمن علي عليه السلام وهو أن يفرض الصلح على الإمام الحسن عليه السلام أو يقتله أو يأخذه أسيراً !

فقد جاءته بشائر الأشعث عن بعض رؤساء القبائل وقادة الجيش الذين اشتراهم له الأشعث !

قال جندب: فلما أتيت الحسن بكتاب معاوية قلت له: إن الرجل سائرٌ إليك ، فابدأه بالمسير حتى تقاتله في أرضه وبلاده وعمله ، فأما أن تقدِّر أنه ينقاد لك فلا والله حتى يرى منا أعظم من يوم صفين !

ولما وصل كتاب الحسن إلى معاوية قرأه ثم كتب إلى عماله على النواحي بنسخة واحدة: من عبد الله معاوية أمير المؤمنين إلى فلان بن فلان ومن قبله من المسلمين. سلام عليكم ، فإني أحمد إليكم الله الذي لا إله إلا هو . أما بعد ، فالحمد لله الذي كفاكم مؤنة عدوكم وقتل خليفتكم ، إن الله بلطفه وحسن صنعه أتاح لعلي بن أبي طالب رجلاً من عباده فاغتاله فقتله ، فترك أصحابه متفرقين مختلفين ، وقد جاءتنا كتب أشرافهم وقادتهم يلتمسون الأمان لأنفسهم وعشائرهم ، فأقبلوا إليَّ حين يأتيكم كتابي هذا بجهدكم وجندكم وحسن عدتكم ، فقد أصبتم بحمد الله الثأر وبلغتم الأمل ، وأهلك الله أهل البغي والعدوان ، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته ! فاجتمعت العساكر إلى معاوية ، وروي أنهم بلغوا ستين ألفاً ، فسار بها قاصداً إلى العراق. ( مقاتل الطالبيين/38).



الإمام الحسن عليه السلام يحرك في الأمة ثُمالة شعلته:

وبلغ الحسن خبره ومسيره نحوه وأنه قد بلغ جسر منبج فتحرك عند ذلك ، وبعث حجر بن عدي فأمر العمال والناس بالتهيؤ للمسير ، ونادى المنادي: الصلاة جامعة ! فأقبل الناس يثوبون ويجتمعون ، وقال الحسن: إذا رضيتَ جماعة الناس فأعلمني ، وجاءه سعيد بن قيس الهمداني فقال له: أخرج فخرج الحسن عليه السلام ، وصعد المنبر ، فحمد الله وأثنى عليه ، ثم قال:

أما بعد ، فإن الله كتب الجهاد على خلقه وسماه كرهاً ، ثم قال لأهل الجهاد من المؤمنين: إصبروا إن الله مع الصابرين ، فلستم أيها الناس نائلين ما تحبون إلا بالصبر على ما تكرهون .

بلغني أن معاوية بلغه أنا كنا أزمعنا على المسير إليه فتحرك لذلك ، أخرجوا رحمكم الله إلى معسكركم بالنخيلة حتى ننظر وتنظروا ونرى وتروْا .

قال: وإنه في كلامه ليتخوف خذلان الناس له قال فسكتوا فما تكلم منهم أحد ، ولا أجابه بحرف .

فلما رأى ذلك عدي بن حاتم قام فقال: أنا ابن حاتم ! سبحان الله ما أقبح هذا المقام ! ألا تجيبون إمامكم وابن بنت نبيكم؟! أين خطباء مضر أين المسلمون ؟ أين الخواضون من أهل المصر الذين ألسنتهم كالمخاريق في الدعة فإذا جد الجد فرواغون كالثعالب ! أما تخافون مقت الله وعيبها وعارها ؟!

ثم استقبل الحسن بوجهه فقال: أصاب الله بك المراشد وجنبك المكاره ، ووفقك لما يحمد ورده وصدره . قد سمعنا مقالتك وانتهينا إلى أمرك وسمعنا لك وأطعناك فيما قلت وما رأيت ، وهذا وجهي إلى معسكري فمن أحب أن يوافيني فليواف !

ثم مضى لوجهه فخرج من المسجد ودابته بالباب فركبها ومضى إلى النخيلة ، وأمر غلامه أن يلحقه بما يصلحه . وكان عدي بن حاتم أول الناس عسكراً !

وقام قيس بن سعد بن عبادة الأنصاري ، ومعقل بن قيس الرياحي ، وزياد بن صعصعة التيمي ، فأنبوا الناس ولاموهم وحرضوهم ، وكلموا الحسن عليه السلام بمثل كلام عدي بن حاتم في الإجابة والقبول ، فقال لهم الحسن عليه السلام :

صدقتم رحمكم الله ! ما زلت أعرفكم بصدق النية والوفاء والقبول والمودة الصحيحة فجزاكم الله خيراً . ثم نزل .

وخرج الناس فعسكروا ونشطوا للخروج ، وخرج الحسن إلى العسكر ، واستخلف على الكوفة المغيرة بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب ، وأمره باستحثاث الناس وإشخاصهم إليه فجعل يستحثهم ويستخرجهم حتى يلتئم العسكر .

وسار الحسن في عسكر عظيم وعدة حسنة ، حتى نزل دير عبد الرحمن فأقام به ثلاثاً حتى اجتمع الناس ، ثم دعا عبيد الله بن العباس بن عبد المطلب فقال له:

يا ابن عم ، إني باعث إليك اثني عشر ألفاً من فرسان العرب وقراء المصر ، الرجلُ منهم يزيد الكتيبة ، فسر بهم وألِنْ لهم جانبك وابسط لهم وجهك وافرش لهم جناحك وأدنهم من مجلسك ، فإنهم بقية ثقات أمير المؤمنين عليه السلام ، وسر بهم على شط الفرات حتى تقطع بهم الفرات ثم تصير إلى مسكن، ثم امض حتى تستقبل بهم معاوية ، فإن أنت لقيته فاحبسه حتى آتيك فإني على أثرك وشيكاً وليكن خبرك عندي كل يوم ، وشاور هذين يعني قيس بن سعد وسعيد بن قيس .

وإذا لقيت معاوية فلا تقاتله حتى يقاتلك فإن فعل فقاتله ، وإن أصبت فقيس بن سعد على الناس ، وإن أصيب قيس بن سعد فسعيد بن قيس على الناس . فسار عبيد الله حتى انتهى إلى شينور حتى خرج إلى شاهي ، ثم لزم الفرات والفلوجة حتى أتى مسكن).(مقاتل الطالبيين/40 . ومسكن من الدجيل قرب سامراء - معجم البلدان:5/127).



جواهر التاريخ 3 / للشيخ : علي الكوراني



http://www.althaqlain.org/vb/index.php?showtopic=20488


******************





ليت شعري أللشقاء ولدتني أمي

أم للعناء ربتني

فليتها لم تلدني ولم تربني



يشرفنا انتماؤكم إلى عائلة قروب الثقلين

http://groups.yahoo.com/group/althaqlain-/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أسير الأحزان
عضـو فضـي
avatar

عدد الرسائل : 208
الجنس :
المهنة :
الهواية :
المزاج :
تاريخ التسجيل : 24/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: معاوية يتحرك بجيشه نحو العراق، والإمام الحسن {ع} يحرك في الأمة ثُمالة شعلته..‏   الثلاثاء يناير 27, 2009 1:57 am

سلمت عاشت ايد
اللهم العن معاوية
والعن يزيد ابن معاوية
ابن الرجس الخبيث
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أسير الأحزان
عضـو فضـي
avatar

عدد الرسائل : 208
الجنس :
المهنة :
الهواية :
المزاج :
تاريخ التسجيل : 24/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: معاوية يتحرك بجيشه نحو العراق، والإمام الحسن {ع} يحرك في الأمة ثُمالة شعلته..‏   الثلاثاء يناير 27, 2009 1:58 am

أسير الأحزان كتب:
سلمت عاشت ايد
اللهم العن معاوية
والعن يزيد ابن معاوية
ابن الرجس الخبيث
.
قصدي عاشت ايدك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حلم
عضـو فضـي
avatar

عدد الرسائل : 230
الجنس :
المهنة :
الهواية :
تاريخ التسجيل : 29/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: معاوية يتحرك بجيشه نحو العراق، والإمام الحسن {ع} يحرك في الأمة ثُمالة شعلته..‏   الأربعاء يناير 28, 2009 11:53 pm

على المرور الراااائع

(حلــــــــــــم)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معاوية يتحرك بجيشه نحو العراق، والإمام الحسن {ع} يحرك في الأمة ثُمالة شعلته..‏
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احساس الورد :: احاسيس العــــامة :: المنتدى الاسلامي :: ذكرى عــاشـــوراء-
انتقل الى: