احساس الورد


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلمركز تحميل دخول

شاطر | 
 

 قصص حقيقيه في واقعنا المعاصر؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة البحر
شخصيـــة مهمــة
avatar

عدد الرسائل : 1215
المهنة :
الهواية :
المزاج :
الوسام :
تاريخ التسجيل : 24/11/2008

مُساهمةموضوع: قصص حقيقيه في واقعنا المعاصر؟   الخميس نوفمبر 27, 2008 1:33 am

بسم الله الرحمن الرحيم

قصص حقيقية في واقعنا المعاصر انها الحقيقه.؟................

*** خطب احد الاشخاص اخت صديقه واراد من صديقه ان يمكنه من رؤيتها دون ان تشعر الفتاة , وقام الاخ وضبط الموقف حيث اشترى بعض الاغراض وادخل السياره في الفناء (الحوش ) ونادى اخته لحمل الاغراض من السياره .. والخاطب يبصبص من شباك المجلس وجاءت البنت وشالت كرتون البيبسي وقامت تركض وتدور بالكرتون
( وتفحط ) كانها تسوق سياره .
ولم تعلم البنت الا في ليله الزواج حيث اخبرها الزوج بما فعلت وفما كان منها الا ان بكت من شده الخجل .


*** واحد تزوج على زوجته ( ومن الحره الي فيها ) جت في ليله العرس وخذت ثيابه اللي بيلبسها ومسحت فيها قشر برشوم .. والبرشوم فاكهه لها شوك رهيبه ماتنشاف.

*** في وحده تقول في اول ايام زواجي طلب مني زوجي ان افتح له علبه بيبسي .
قمت وفتحت العلبه قدام وجهه , ويال الهول طااااااااش البيبسي على وجهه وملابسه والجدار , وانا من خوفي جتني حاله هستيريه من الضحك وانا اشوف هالموقف .


*** فيه وحده تخجل مره مره , ولما تزوجت كانت تخجل حتى تتكلم مع زوجها وكانوا الحريم يلومونها على هالخجل الزايد ويقولون لها لازم تكلمين مع زوجك وتمزحين معه وتدفينه بيدك مثلا , ومره من المرات هي وزوجها في السطح يوم جاء الزوج بينزل مع الدرج الا وهي تسرع وتدفه وهي تبتسم , وتدحرج المسكين وترن ترن مع هالدرج الى ان وصل اخر درجه وهو بعد مابعد استوعب وش الي صار .
*** وحده يوم عرسها بعد ماخلصت من التجميل والتسريحه .. جت تطلع على الحريم والرزه على المنصه شافت في يدها بعض الحمره ( الروج ) دخلت تغسل يدها وفتحت الحنفيه .. ومادرت الا والدش يصب على راسها .

*** موقف حصل لوحده من صديقاتي محرج مره وهاكم الموقف :-
صديقتي هذي انحطبت وطبعا جاء العريس وابوه لاهل البنت عشان يتفقون على لوازم الفرح والازم منه وانتم عارفين طبعا ..المهم الي حصل ان صديقتي وخواتها يبغون يشوفون العريس وكانو في غرفه مجاوره لغرفه المجلس يفصل بينهم باب ( سحاب )
صديقتي هذي وخواتها متجمعين عند الباب ومطفين النور وكل وحده تدفع الثانيه تبغى تشوف وفي المعمعه والدافع والمدفوع لشوفه العريس ولكثرة الضغط والدفع مادرت البنت الا وهي مدفوعه من الباب .. طبعا موقف لاتحسد عليه .
اتمنى ان تنال رضاكم وستحسانكم ..
تحياتي


عاشقة البحرر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصص حقيقيه في واقعنا المعاصر؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احساس الورد :: احاسيس الشعر والأدب :: القصص والحكـايات والروايات-
انتقل الى: